العبورلكم

منظمة التعاون الإسلامي تشارك في الاجتماع الرابع للمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة في الرباط

منظمة التعاون الإسلامي تشارك في الاجتماع الرابع للمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة في الرباط

العبورلكم - الرباط

عُقد الاجتماع الرابع للمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة في الرباط يوم 10 مايو 2017. ويُعَد هذا الاجتماع تحضيراً للمؤتمر الإسلامي السابع لوزراء البيئة المقرر عقده في الرباط يومي 25 و26 أكتوبر 2017، وقد حضر هذا الاجتماعَ وزراءُ من المغرب وقطر والكاميرون. وشارك في رئاسة اجتماع المكتب التنفيذي كل من الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية، والسفير محمد نعيم خان، الأمين العام المساعد للعلوم والتكنولوجيا في منظمة التعاون الإسلامي، والدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو".

وإضافة إلى استعراض التقدم المحرز في تنفيذ التوصيات والقرارات الصادرة عن المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء البيئة، وافق الاجتماع على رفع عدد من المقترحات إلى وزراء البيئة في المنظمة لبحثها وتدارسها خلال الدورة السابعة القادمة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة في أكتوبر 2017. وقد أكد الوزراء أهمية زيادة التعاون فيما بين بلدان المنظمة لتعزيز قدرات الدول الأعضاء لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق باريس الذي دخل حيز النفاذ في العام الماضي.

وباسم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، شدد السفير نعيم خان على الأهمية التي توليها المنظمة للقضايا المتعلقة بحماية البيئة وتغير المناخ؛ وتأمين الماء والغذاء والطاقة في الدول الأعضاء. وقال إنه نظراً لتغير المناخ، بما في ذلك حدوث الفيضانات المتكررة، وارتفاع مستويات سطح البحر، والزيادة في متوسط درجات الحرارة، والزيادة في تواتر حالات الجفاف، فإن دول المنظمة تواجه عواقب سلبية هائلة من شأنها أن تعرقل قدرتها على تعزيز النمو المستدام والتنمية لشعوبها.

وتولي منظمة التعاون الإسلامي أهمية فائقة لقضية التنمية المستدامة والتدهور البيئي وتغير المناخ في الدول الأعضاء، حيث تضطلع مؤسسات المنظمة بدورها في تعزيز التعاون الإقليمي من أجل تحقيق التنمية المستدامة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://aloborlakom.ma/news996.html
نشر الخبر : Administrator
{VIEWS}
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار